في مجال : مواضيع الساعة — @ 21:00

في أطار دعوة وزارة السياحة ألاسرائيلية لرؤساء الكنائس المسيحية في المدينة المقدسة أورشليم يوم ألاثنين 21 كانون أول 2015, قام غبطة البطريرك ألاورشليمي كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث بالقاء كلمة البطريركية باللغة ألانجليزية:
http://www.jp-newsgate.net/en/2015/12/21/18975
(تفاصيل اوفى..)



في مجال : كلمة البطريرك — @ 23:11

“لقد ظهرتَ مناضلاً عن كنيسة المسيح يا كليّ الحماسة يا نيقولاوس، تنقض البدع الكفريَّة بدالّةٍ. ودستوراً لجميع الناس في استقامة الرأي. تتشفَّع في جميعِ تابعي تعاليمك وإرشاداتك الإلهيَّة.” هذا ما يصرَّحُ بهِ مرنمُ الكنيسة.
أيها الأخوة المسيحيون،
ايها الزوار الحسنو العبادة الأتقياء،
لنبّوقنَّ اليوم ببوق الأناشيد ولنرقصنَّ ابتهاجاً بموسم أبينا القديس نيقولاوس المتوشح بالله أسقف ميراليكية العجائبيّ في هذه الكنيسة المُشادة على اسمهِ وفي هذه المدينة التي تَحيا بِحسَبِ مشيئةِ اللهِ وإرادتهِ، وبحماية القديس نيقولاوس وعضده، هذه المدينة التي باركها القديس عندما أتى حاجأ إلى الأماكن المُقدسة لزيارة المغارة الإلهية التي اقتبلت ميلاد إلهنا ومخلصنا يسوع المسيح في مدينة بيت لحم.
لقد ظهر القديس نيقولاوس أسقف ميرا مدافعاً عن المسكونة جمعاء، وذلك لأن القديس نيقولاوس قد أدرك مجد الله غير المخلوق كما يؤكد هذا مرنم الكنيسة:
“لقد طُفت بفكرك حولَ جمال الأمور التي لا تُعايَن أيها القديس الفائق الشرف. فأدركت بهِ ذلك المجد الرهيب، مجد القديسين، ومن ثمَّ أخبرتنا بأقوالك السماوية عن تلك المناظر الحيّة عَلَى الدوام” .
(تفاصيل اوفى..)



إحتفلت البطريركية ألاورشليمية والكنائس ألاورثوذكسية في ألاراضي المقدسة يوم السبت 19 كانون أول 2015 بعيد القديس نيقولاوس الصانع العجائب رئيس أساقفة ميرا ليكية.
في دير القديس نيقولاس في أورشليم
ترأس رئيس الدير قدس ألارشمندريت أريستوفولوس صلاة الغروب والقداس الالهي في هذا الدير التاريخي بمشاركة رهبان وراهبات من أخوية القبر المقدس وعدد من المصلين اليونانيين والمحليين من الطائفة العربية ألاورثوذكسية من المدينة المقدسة أورشليم ومن روسيا ورومانيا, والقى قدس ألارشمندريت أريستوفولوس كلمة بهذه المناسبة عن القديس نيقولاس العجائبي وحياته المليئة بمحبة المسيح.
(تفاصيل اوفى..)



في مجال : كلمة البطريرك — @ 20:43

اَلصِّدِّيقُ كَالنَّخْلَةِ يَزْهُر، وكَالأَرْزِ فِي لُبْنَانَ يَنْمُو.مَغْرُوسِينَ فِي بَيْتِ الرَّبِّ، فِي دِيَارِ إِلهِنَا يُزْهِرُونَ” ( مزمور 91 :13 – 14 )
أيهاالآباء الأجلاء و الإخوة المحبوبون في المسيح،
أيها المسيحيون الزوار الأتقياء،
إن ذكرى أبينا البار القديس سابا المتقدس قد جمعتنا اليوم في ديره المقدس حيث موضع و مكان تنسكهِ لكي نمجد بشكرٍ الإله الذي مجّدَ أبرارهُ .
حقاً إن البار عبدالله القديس سابا مزروعٌ في بيت الله وكالأرز الذي في الصحراء يزهر فضاعف رعية المسيح الخراف العقلية بالبر والعدل .
فقد أحرزَ أبينا البار سابا عبر نسكه الفضائل منذ عمر الطفولة وصار أداة للروح القدس ،وحاز على الاستنارةِ الإلهيةِ وصنع العجائب كما يقول مرنم الكنيسة : ظَهرتَ رأسَ الأبرارِ وَمُساويَ الملائكة, وَمُتقدِّساً مُنذُ الطُفولةِ أيها البارُ سابا, وبما أنكَ عِشتَ عَيشاً سَماوِياً, قُدتَ إلى الحياةِ بالله, بالأقوالِ والأفعال الحقّة, الصارخينَ بإيمانٍ, المجدُ لِمنْ قوّاكَ, المَجدُ لِمنْ كَلَّلكَ, المجدُ لِلفاعِلِ بِكَ الأشفِيَةَ لِلجميعْ .
وُلد القديس سابا في عصر الإمبراطور البيزنطي ثيوذوسيوس الصغير في القرن الخامس للميلاد من منطقة كبادوكية من مدينة اسمها موتالاسكا لأبوين تقيين هما يوحنا وصوفيا.
غادر القديس سابا إلى الأراضي المقدسة إلى صحراء اليهودية وإلى ناسك ذائع الصيت هو القديس افثيميوس الكبير و الذي كان له بصيرةً حسنة فعاين حالة سابا الروحية منذ الطفولة .وكان يسميه” الولد الشيخ” .
وإثر وفاة القديس أفثيميوس صار البار سابا ليس معلماً للبرية و حسب بل مستوطناً فيها و ذلك عبر انشائه ديره ، أي اللافرا، الذي ما زال يُمارَسُ فيه الحياة الرهبانية و يعمل إلى يومنا هذا و قد أسس القديس سابامنشآتٍ وأديرةٍ روحيةٍ أخرى .كما يؤكد هذا مُعاصِرهِ و كاتب سيرته الراهب كيرللس البيساني (سكيثوبوليس) .لقد وُجد أبينا البار سابا مستحقاً لله، فمن جهةٍ يؤكد على هذا أقوال كتاب حكمة سليمان قائلاً: أمَّا نُفُوسُ الصِّدِّيقِينَ فَهِيَ بِيَدِ اللهِ، فَلاَ يَمَسُّهَا الْعَذَابُ. وَفِي ظَنِّ الْجُهَّالِ أَنَّهُمْ مَاتُوا، وَقَدْ حُسِبَ خُرُوجُهُمْ شَقَاءً، وَذَهَابُهُمْ عَنَّا عَطَباً، أَمَّا هُمْ فَفِي السَّلاَمِ.وَمَعَ أَنَّهُمْ قَدْ عُوقِبُوا فِي عُيُونِ النَّاسِ؛فَرَجَاؤُهُمْ مَمْلُوءٌ خُلُوداً(حكمة سليمان 3 : 1 )و من جهةٍ أخرى يؤكد عليه و يشهدُ له ُهذه اللافرا و الدير المُقدس الذي كالنخلة يزهر وو كالأرزِ ينمو.
(تفاصيل اوفى..)



في مجال : الحياة الكنسية — @ 23:25

إحتُفل يوم الخميس 17 كانون أول 2015 في دير القديس نيقولاوس الواقعة بجانب البطريركية الاورشليمية بعيد القديسة العظيمة في الشهداء بربارة في الكنيسة المسماة على اسمها في الدير.
(تفاصيل اوفى..)



صفحة 30 من 258« الأولى...1020...2829303132...405060...آخر »