في مجال : كلمة البطريرك — @ 22:48

” وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد بهم إلى جبلٍ عالٍ منفردين ، وتغيرت هيئة قدامهم ، وأضاء وجه كالشمس ، وصارت ثيابه بيضاء كالنور” ( متى ١٧: ١-٢) ، كما شهد بذلك الإنجيليين.
أيها الأخوة الأحباء .
أيها المؤمنون ، والزوار الحسني العبادة.

كنيسة المسيح المقدسة تحتفل اليوم في حدث هذا العيد الحقيقي البهج، الذي سطره التاريخ بأحرف من ذهب كونه حقيقة تاريخية ثابتة وأسئلة، تمت في هذا المكان المقدس المميز والفريد بنوعه. إذ على قمة هذا الجبل الشهير والمدعو بطور تابور، تجلى ربنا وإلهنا ومخلصنا يسوع المسيح . ” تجلى أمام تلاميذه الأطهار ، وأضاء وجهه كالشمس ، وصارت ثيابه بيضاء كالنور ” ( متى ١٧: ٢).
(تفاصيل اوفى..)



في مجال : زيارات ومقابلات — @ 22:00

في يوم الثلاثاء, 13 اب 2013, اسقبل غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث واخرون من اباء اخوية القبر المقدس, القنصل العام اليوناني الجديد في اورشليم, السيد جوارجيوس زاخريوذاكيس الذي قدم للتعرف على غبطة البطريرك قبل استلامه لمهمته الجديد في المدينة المقدسة اورشليم.
(تفاصيل اوفى..)



في مجال : زيارات ومقابلات — @ 09:38

في يوم الثلاثاء, 13 اب 2013, استقبل غبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفيوس الثالث, السيد Ryan Purnell المسؤول عن لجنة الشؤون المسيحية في القنصلية الامريكية في اورشليم الذي قدم للتحدث ومناقشة مواضيع عددة قبل استلامه لمنصبه الجديد.
(تفاصيل اوفى..)



“مبارك أنت أيها المسيح إلهنا، يا من أظهرت الصيادين غزيري الحكمة، إذسكبت عليهم الروح القدس، وبهم المسكونة اقتنصت يا محب البشر المجد لك”
ها نحن اليوم وبحضورنا واجتماعنا معاً نعيش فرحة العنصرة مجدداً، فرحة حلول الروح القدس على الرسل التلاميذ ومنحهم نعمة سر الكهنوت. فبوجودنا معاً اليوم نحي هذه الذكرى، ونرفع الصلوات ابتهالاً الى الاله العلي القدير أن يسكب نعمة الروح القدس على المزمع ان يرتسم شماساً، بواسطة وضع الايدي. وفقاً لطقوس كنيستنا التي ورثتنا إياها والمطعلقة بالرسامة، سواء رسامة الكهنة أو الشمامسة. فسفر الأعمال يحكي لنا أن القديس مرقس ذهب إلى كنيسة أنطاكية وقال: “وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ، قَالَ الرُّوحُ الْقُدُسُ: «أَفْرِزُوا لِي بَرْنَابَا وَشَاوُلَ لِلْعَمَلِ الَّذِي دَعَوْتُهُمَا إِلَيْهِ فَصَامُوا حِينَئِذٍ وَصَلُّوا وَوَضَعُوا عَلَيْهِمَا الأَيَادِيَ، ثُمَّ أَطْلَقُوهُمَا” (سفر أعمال الرسل 13: 2-3) حيث يقول الكتاب: “وَلَمَّا صَارَا فِي سَلاَمِيسَ نَادَيَا بِكَلِمَةِ اللهِ فِي مَجَامِعِ الْيَهُودِ. وَكَانَ مَعَهُمَا يُوحَنَّا خَادِمًا” (سفر أعمال الرسل 13: 5) “وخادما” أي “شماس” ونحن بدورنا توارثنا هذا الطقس وتسلمنا هذه الرسامة من الرسل الاطهار. وطقس الشمامسة مورس لأول مرة في العلية مكان اجتماع الكنيسة الأولي، عندما حدث تذمر بين اليونانيين والعبرانيين،لأنأراملهم كان يغفل عنهم في الخدمة. فسفر الأعمال يحكي لنا أن الرسل قالوا: “وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ إِذْ تَكَاثَرَ التَّلاَمِيذُ، حَدَثَ تَذَمُّرٌ مِنَ الْيُونَانِيِّينَ عَلَى الْعِبْرَانِيِّينَ أَنَّ أَرَامِلَهُمْ كُنَّ يُغْفَلُ عَنْهُنَّ فِي الْخِدْمَةِ الْيَوْمِيَّةِ. فَدَعَا الاثْنَا عَشَرَ جُمْهُورَ التَّلاَمِيذِ وَقَالُوا: «لاَ يُرْضِي أَنْ نَتْرُكَ نَحْنُ كَلِمَةَ اللهِ وَنَخْدِمَمَوَائِدَ. فَانْتَخِبُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ سَبْعَةَ رِجَال مِنْكُمْ، مَشْهُودًا لَهُمْ وَمَمْلُوِّينَ مِنَ الرُّوحِ لْقُدُسِ وَحِكْمَةٍ، فَنُقِيمَهُمْ عَلَى هذِهِ الْحَاجَةِ. وَأَمَّا نَحْنُ فَنُواظِبُ عَلَى الصَّلاَةِ وَخِدْمَةِ الْكَلِمَةِ” (سفر أعمال الرسل 6: 1-4).
(تفاصيل اوفى..)



في مجال : غير مصنف — @ 22:36

في يوم الجمعة, 9 اب 2013, احتفلت بطريركية الروم الارثوذكسية بعيد القديس الشهيد الكبير بنديليمون, بالدير المكرس له في البلدة القديمة الواقع بين باب الخليل وبطريركية الروم الارثوذكسية. تراس صلاة المساء والقداس الالهي نيافة رئيس اساقفة يافا ذاماسكينوس, وشارك فيه لفيف من اباء وكهنة اخوية القبر المقدس والعديد من سكان اورشليم المحليون والزوار المؤمنون.
(تفاصيل اوفى..)



صفحة 30 من 122« الأولى...1020...2829303132...405060...آخر »