في مجال : الحياة الكنسية — @ 11:00


أجريت صباح يوم الجمعة العظيمة 6 نيسان 2018 وحسب التقليد الكنسي المُتبع في البطريركية الأورشليمية مسيرة درب الآلام والتي تبدأ من موضع حبس المسيح مروراً بطريق الآلام التي مر بها السيد المسيح حاملا صليبه, حتى الوصول الى موضع الجلجله في كنيسة القيامة.

غبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث ترأس خدمة ساعات الجمعة العظيمة في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة في البطريركية, بعدها توجه غبطة البطريرك مع الآباء للبطريركية, ومن هناك وحسب التقليد الكنسي للبطريركية الأورشليمية توجه الترجمان الأرشمندريت ماتيوس مع آباء أخوية القبر المقدس لكنيسة القيامة لفتح بوابة الكنيسة.

سيادة رئيس أساقفة سبسطية كيريوس ثيوذوسيوس-عطاالله حمل الصليب على كتفه كما هو متّبع حسب التقليد وتبعه جمع غفير من آباء أخوية القبر المقدس والمصلين من البلاد وخارجها وساروا جميعاً في طريق الآلام حتى الوصول الى موضع صلب السيد المسيح في الجلجلة حيث أُقيمت خدمة صلاة الساعات للجمعة العظيمة.

مكتب السكرتارية العام – بطريركية الروم الأرثوذكسية

Поделись этим...Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone